U3F1ZWV6ZTQ0MDEyMzU5MzE4MDE3X0ZyZWUyNzc2NjgwMjA0NDQ2Ng==

كندا تفتح الهجرة الى مليون ونصف مهاجر مع مليون وظيفة متاحة لكل العرب بسبب الشيخوخة ونقص العمالة

 كندا تبدأ في إستقبال نصف مليون مهاجر من الآن حتى عام 2025 بسبب الشيخوخة ونقص العمالة

الحكومة الفيدرالية تكشف عن خطة لجلب 500 ألف مهاجر سنويًا بحلول عام 2025

 


تخطط الحكومة الفيدرالية لزيادة هائلة في عدد المهاجرين الذين يدخلون كندا ، بهدف رؤية 500000 شخص يصلون كل عام بحلول عام 2025.

وأعلن وزير الهجرة الكندي، شون فريزر، خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء 1 نوفمبر 2022، أن كندا ستعزز أهدافها المتعلقة بالهجرة وان كندا محتاجه ناس للعمل فيها.

ستركز الخطة على 4 فئات من المهاجرين الى كندا

-       وهي فئة الأسرة (أقرباء لأشخاص مقيمين في كندا)

-       وفئة المهاجرين الاقتصاديين (العمال المهرة ورجال الأعمال) زيادات في البرامج الإقليمية لتلبية احتياجات سوق العمل المحلية المستهدفة ، من خلال برنامج المرشح الإقليمي ، وبرنامج الهجرة الأطلسي ، والمبادرة التجريبية للهجرة الريفية والشمالية ( هتلاقيني سايبلك مع لينكات الخبر لينكات لفيديوهات عن الهجرة الريفية عشان تقدم عليها ).

فيديو أول من هنا

فيديو ثاني من هنا

فيديو ثالث من هنا

فيديو رابع من هنا

-        وفئة اللاجئين (الذين يهربون من الاضطهاد أو التعذيب والحروب أو العقوبات القاسية وغير العادية ومنهم السوريين والأفغان والاوكرانيين)

-       والفئة الإنسانية وغيرها من الأسباب (الذين يتم قبولهم مهاجرين لأسباب إنسانية).

 


وفي يناير الماضي استجابت الحكومة الكندية لدعوات أصحاب الشركات والمشروعات والنقابات العمالية، لمعالجة أزمة العمالة التي تفاقمت مع جائحة كوفيد-19.

 

 

وأصدرت قراراً برفع نسبة العمال الأجانب المؤقتين في كل المقاطعات الشمالية والريفية ومنهم مقاطعة كيبيك من 10% إلى 20% لمواجهة نقص العمالة الذي قد اثر على قطاعات اقتصادية عدة.

 

ونقلت وسائل إعلام كندية عن وزير العمل والتشغيل في كيبيك جان بولي أن القرار “سيؤثر بشكل خاص على الوظائف التي تتطلب مؤهلات أقل في تجارة التجزئة والمطاعم والفنادق وقطاعات التصنيع”.

وأيضاً في الرعاية الصحية والحرف الماهرة والتصنيع والتكنولوجيا – وهذا أيضاً لإدارة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي ستواجهها كندا في العقود القادمة.

 

 

ودعت النقابات الحكومة الفدرالية إلى دعم العمال الأجانب المؤقتين وعائلاتهم للهجرة إلى كندا حتى يتمكنوا من شغل وظائف بشكل دائم.

 

وفي نوفمبر الماضي، فتحت مقاطعة كيبيك الكندية باب اجتياز اختبار للتوظيف أمام العاملين في القطاع الصحي من دول المغرب العربي.

 

سيكون التوظيف لكل الجنسيات ومنهم الجنسيات العربية بالتأكيد وأعلنت أيضاً كبرى مقاطعات كندا أنها تحتاج توظيف نحو 4000 عامل صحي، من بينهم 3500 ممرضة من المغرب والجزائر وتونس وذلك لتحدثهم اللغة الفرنسية.

 

وكان وزير الجنسية والهجرة الكندي ماركو مينديسينو قال في تصريح، بحسب الجزيرة نت يناير الماضي، إن الوافدين الجدد أدوا دوراً مهمّاً في التعامل مع أزمة كورونا، مشيداً -بصفة خاصة- بطالبي لجوء عملوا بالخط الأول في دور التقاعد المتضررة من الوباء خلال الربيع.

 

وأوضح أن المهاجرين لهم أهمية حيوية في النظام الصحي الكندي ويشكلون 25% من العاملين في المستشفيات ودور التقاعد، وكشف أن ثلث أصحاب الشركات في كندا من المهاجرين.

 

 

تتوخى الخطة الجديدة تدفق الوافدين الجدد الذي سيشهد وصول 465000 شخص من خارج البلاد في عام 2023 ، يرتفع إلى 500000 في عام 2025. وبالمقارنة ، تقول إدارة الهجرة إنه تم قبول 405000 مقيم دائم في العام الماضي وهو أكبر عدد على الإطلاق في عام واحد.

.

وتتجه شريحة كبيرة من السكان في كندا إلى سن التقاعد، فوفقا لاحصاءات سكانية صدرت مؤخرا يراوح سن كل شخص من أصل سبعة في كندا بين 55 و64 عاما.

 

سيكون معظم هؤلاء الوافدين الجدد هم من يُعرفون بالمهاجرين الاقتصاديين ، والذين من المتوقع أن يملأوا بعضًا من حوالي مليون وظيفة شاغرة حاليًا في مختلف قطاعات الاقتصاد.

كانت استجابة الصناعة الكندية أكثر تفاوتًا ، حيث جادل مجلس الأعمال الكندي بأن خطة الحكومة لم تذهب بعيدًا بما يكفي في معالجة النقص غير المسبوق في العمالة في البلاد.

 

قال فريزر: "كان هناك مليون وظيفة متاحة في الاقتصاد الكندي في وقت تمثل فيه الهجرة بالفعل جميع نمو القوى العاملة لدينا تقريبًا". "لا يمكننا تعظيم إمكاناتنا الاقتصادية إذا لم نتبنى الهجرة."

 

كما شدد الوزير على المخاطر طويلة الأجل حيث تستمر قوة العمل الكندية في التقدم في السن ، حيث يدعم عدد أقل من العمال ليس فقط أولئك الذين تقاعدوا بالفعل ولكن أيضًا الخدمات العامة الحيوية مثل المدارس والمستشفيات.

في حين أن التدفق قد يضع مزيدًا من الضغط على الإسكان الميسور نادرًا بالفعل في أجزاء كثيرة من البلاد ، اقترح فريزر أن العمال الجدد يمكنهم بالفعل بناء المزيد من المنازل من خلال معالجة النقص في التجار.

 

 

وأعرب الوزير عن أمله باستقبال أعداد قياسية من الوافدين الجدد لمعالجة مشكلة نقص العمالة في البلاد، مشيرا إلى أن بلاده "بحاجة لمزيد من الناس"، بحسب ما ذكرت فرانس برس,

 

وأضاف فريزر "يتفهم الكنديون الحاجة إلى الاستمرار في زيادة عدد سكاننا إذا أردنا تلبية احتياجاتنا من القوى العاملة".

 

 

كما تتوقع انخفاضًا إجماليًا في عدد اللاجئين ، من 76 ألفًا في عام 2023 إلى أقل من 73 ألفًا في عام 2025 ، وهو ما عزاه فريزر إلى خطة الحكومة لإنهاء إعادة توطين 40 ألف لاجئ أفغاني العام المقبل.

 

وأضاف: "في كل عام من العامين الماضيين ، قمنا بإعادة توطين أكثر من ثلث إجمالي عدد اللاجئين الذين تم توطينهم على مستوى العالم". "وفي كل عام من السنوات الثلاث الماضية ، قمنا بإعادة توطين لاجئين أكثر من أي بلد آخر في العالم."

 

وقال ممثل المفوضية في كندا ريما جاموس إمسيس في بيان: "ترحب وكالة الأمم المتحدة للاجئين بالتزام كندا المستمر بإعادة توطين اللاجئين كجزء من خطتها الشاملة لنمو الهجرة".

 

"يحتاج اللاجئون إلى حلول منقذة للحياة مثل إعادة التوطين ، كما أنهم يقدمون مساهمات مهمة لاقتصاد كندا ونسيج مجتمعاتنا."

 

 

 

تمتلك كندا عددًا قياسيًا من الوظائف الشاغرة وتشير أحدث الأرقام إلى أن أرباب العمل قد استنفدوا تقريبًا مجموعة المواهب المتاحة للعمل المعروضومع ذلك ، فقد انخفض عدد المهاجرين الحاصلين على تعليم جامعي والذين يعملون في وظائف تتطلب شهادة جامعية على مر السنين ، وفقًا لإحصاءات كندا

 

 

كشف وزير الهجرة شون فريزر عن الأهداف الجديدة يوم الثلاثاء ، قائلاً إن هذه الخطوة ضرورية لضمان الازدهار الاقتصادي لكندا.

 

تواجه الصناعات الكندية نقصًا كبيرًا في العمالة ، مع وجود حوالي مليون وظيفة شاغرة في جميع أنحاء البلاد.

تركز الخطة الجديدة على زيادة عدد المهاجرين الذين سيتم قبولهم بناءً على مهاراتهم العملية أو خبرتهم على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

تخطط أوتاوا لزيادة معتدلة في عدد أفراد الأسرة الذين سيتم قبولهم في البلاد ، وانخفاض في عدد اللاجئين.

سعى فريزر إلى نزع فتيل الانتقادات الموجهة إلى الأخير من خلال الإشارة إلى أن كندا كانت رائدة على مستوى العالم في إعادة توطين اللاجئين في السنوات الأخيرة ، بما في ذلك السوريين والأوكرانيين والأفغان الفارين من الصراع في بلدانهم الأصلية.

 

 

في حين تم الترحيب بالخطة إلى حد كبير من قبل المجموعات الصناعية وغيرها ، هناك تساؤلات حول ما إذا كانت كافية - وما إذا كانت قابلة للتحقيق ، نظرًا للتراكم الكبير من الطلبات في دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية.

 

 التقديم على فرص المقاطعات الريفية

فيديو أول من هنا

فيديو ثاني من هنا

فيديو ثالث من هنا

فيديو رابع من هنا


الخبر من الموقع الرسمي للحكومة الكندية والهجرة ( من هنا )

نسبة كبار السن ( من هنا )

 

الخبر من المواقع الأجنبية  ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا )

  الخبر من المواقع العربية  ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا )  ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) ( من هنا ) 

_____________________________________

لدينا أيضاً خدمة مميزة لكل المتابعين

    للإستشارة والتواصل مع وكيل هجرة معتمد من الهجرة الاسترالية Migration Advisor

وكيل هجرة معتمد من الحكومة الاسترالية برقم 1799648

قم بتعبئة بياناتك الصحيحة في نظام الهجرة الذي تبحث عنه وسيتم التواصل معك


Skilled Migration  هجرة الكفاءات والمواهب ( من هنا ) 

           Family Visas

تأشيرات الزواج أو الخطوبه ( من هنا )

          تأشيرات العائلة (الوالدين، لم الشمل، الاطفال، الزياره العائليه) من هنا

Education  الهجرة عن طريق التعليم في استراليا ( من هنا )

Refugees  هجرة اللجوء  ( من هنا )

 


Sponsored by

   


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة